random
آخر الأخبار

علاج الصداع النصفي الأعراض والأسباب

الصفحة الرئيسية

 لا أحد منا قد سلِم من الصداع النصفي أو بما يُعرف بالشقيقة والتي قد تفرض علينا في بعض الأحيان اللجوء للأدوية تساعد على تسكين الألم. لذلك سنتعرف في موضوع مقالنا عن ماهو علاج الصداع النصفي الأيمن أو الأيسر بطرق طبية وطبيعية إضافة إلى الأعراض والأسباب خصوصا أسباب الصداع النفسي المستمر.


علاج الصداع النصفي الأعراض والأسباب



تعريف الصداع النصفي 

 

الصداع النصفي أو الشقيقة هو عبارة عن مجموعة من الاضطرابات المؤلمة في الرأس تُعرف باسم Migraine. وهذه الاضطرابات تقع في أعماق الدماغ أو تصيب أحد جانبي الرأس. ويمكن أن يستمر هذا النوع من الصداع للحظات قليلة أو لعدة أيام، وهو يصيب الناس كيفما كانت أعمارهم.


أنواع الصداع النصفي 


توجد أنواع عديدة من الصداع النصفي Migraine كالصداع النصفي الأيمن والأيسر وكذلك منها الشائع، وهو الذي لا يشعر فيه المريض بقُرب النوبة. ويتسبب في ألم حاد يستمر ما بين ساعتين أو ثلاثة أيام، هذا الألم غالبا ما يتمركز في منطقة الصدغ، كما يمكن أن يبدأ خلف الرأس وينتشر إلى أحد نصفي الرأس.


أما الصداع النصفي التقليدي، فيشبه النوع الشائع السابق ذكره، ولكنه يكون مسبوقا بمجموعة من الأعراض كالاضطراب في الكلام. وضعف عام، واضطرابات في حاستي النظر والشم. أيضا رؤية بعض الأشكال الهندسية البسيطة في مجال الرؤية. وعدم القدرة على الرؤية بوضوح، وهذا يشكل أكثر الأعراض انتشارا.


الاعراض والأسباب


  • أسباب الصداع النصفي


ترجع الأسباب للإصابة بالصداع النصفي أو الشقيقة. إلى احتواء أجسام بعض المصابين على نسبة عالية من مركب كيميائي مفرز يُعرف بالسيروتونين.


وظيفته هي تنظيم حركة الأوعية الدموية حيث يعمل على توسيعها وتقليصها. وتوجد الأسباب والعوامل الأخرى التي قد تتسبب في ظهور الصداع النصفي، وهذه العوامل والأسباب تختلف من شخص لآخر ومن بينها:


  1. * الضغط العصبي والتوتر.
  2. * الإمساك والتغيرات النفسية والهرمونية.
  3. * الحساسية.
  4. * عدم تناول وجبة أساسية أثناء اليوم.
  5. * النوم الكثير أو القليل.
  6. * الشمس المحرقة.
  7. * ومضات الأنوار.
  8. * عدم ممارسة الرياضة.
  9. * التدخين يمكن أن يؤدي أيضا إلى حدوث نوبة الصداع.
  10. تصاب السيدات أتناء فترة الحيض بالصداع النصفي، بسبب انخفاض مستوى هرمون الأستروجين.


أعراض الصداع النصفي 



  •  المرحلة الأولى من الأعراض


اضطرابات الصداع النصفي والأعراض قد تحصل دون سابق إنذار، وقد لا يشعر المصاب بهذه الأعراض لأنها تكون بسيطة وقد لا ينتبه لها، وتمر أعراض الشقيقة ضمن نوبات متفاوتة الدرجات.


  1. - تغيير المزاج بشكل مفاجئ.
  2. - التثاؤب والرغبة في النوم.
  3. - الإحساس بالحاجة إلى أنواع خاصة من الطعام مثل الحلويات والكربوهيدرات.
  4. - انعدام التركيز.


  •  المرحلة الثانية من الأعراض

تبدأ هذه المرحلة ب:


  1. - اضطرابات بصرية، ويبدأ المريض برؤية أشعة ضوئية قوية أو نقطة سوداء.
  2. - الشعور بالتعب والوهن.
  3. - الإحساس بأصوات ضعيفة داخل الرأس.
  4. - الإحساس بوخز اليدين والرجلين.


  •  الأعراض خلال حالة الصداع النصفي أو في مرحلة الذروة

تبدأ هذه المرحلة مع انقضاء أعراض المرحلة الأولى والثانية ومن أعراضها:


  1. - ألم شديد في منطقة الصدغ ومحيط العينين والجبين.
  2. - التقيؤ والغثيان.
  3. - حدوث حساسية للمريض من الضوء والصوت.
  4. - فقدان الرغبة في تناول الطعام.


عندما تبدأ الحالة بالتحسن تبدأ الأعراض تتلاشى ببطيء، فيصبح ألم الرأس أخف قليلا، أما بالنسبة للأطفال فإن الصداع النصفي لديهم قد يكون أكثر انتشارا في الرأس، ويمكن أن يظهر الصداع النصفي لديهم على شكل مغص وآلام متكررة بالبطن وقيء ودوار الحركة الشديد.


علاج الصداع النصفي 


الطرق الطبعية


إذا قمنا باتباع نمط حياة وإجراءات سلوكية في التعامل مع ألم الصداع النصفي أوالشقيقة. هذا ما سيجعلنا نتغلب عليه. ولعلاج الصداع النصفي يمكننا اللجوء للطرق الطبية من خلال تناولنا لبعض الأدوية ومُسكنات الألم المُتاحة دون وصفةٍ طبية للتخفيف من الأعراض منها: البراسيتامول، الآيبروفين، والأسبرين، وكذلك بعض مضادات الالتهاب اللاستيرويدية. لكن علينا ألا نفرط في تناول هذه المُسكًنات و الأدوية بشكلٍ مُستمربهدف العلاج السريع، لأن ذلك قد يزيد أعراض الصُداع النصفي سوءًا، ويُسبّب ما يُعرف بالصداع الناتج عن الاستعمال المُفرط للأدوية.


الطرق الطبيعية 


ينبغي على مريض الصداع النصفي أن يقلل من التعرض للضغوط والتوتٌر، فكلما قلت الضغوطات كان ذلك أفضل، ومن بين طرق علاج الصداع النصفي:


  • * النوم الجيد مع الحرص على تنظيم أوقات النوم.
  • * الكمادات الدافئة يمكن أن تساعد على التخفيف من الصداع، كما يساعد نقع القدمين الماء الساخن والأملاح من الأساليب المفيدة أيضًا.
  • * الكمادات الباردة يمكن تجربتها بدلاً من الدافئة ويتم ذلك بوضع الكمادات الباردة مباشرة على الجبهة أو خلف الرقبة.
  • * تهدئة المعدة بما أن الصداع النصفي يسبب الغثيان أو الدوار، فيُنصح بشرب شاي النعناع لأنه سيساعد على تقليل بعض التوتر والغثيان.
  • * المغنيسيوم والفيتامينات من المعروف أن بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية مفيدة في علاج الصداع النصفي. فنجد منها المغنيسيوم وهو مفيد جدًا للوقاية من الصداع النصفي، كما هو الحال مع تناول الفيتامينات.
  • * شرب المياه فينصح الخبراء بتناول من لتر ونصف إلى لترين من الماء يوميًا. لأن الجفاف يعتبر من أحد أسباب الصداع النصفي. إلا أن الكثير من الناس لا يشعرون بالعطش حتى عندما يتعرضون للجفاف.
  • * تجنب الكافيين بالامتناع عن شرب القهوة لأنها تعتبر من الأسباب الرئيسية للإصابة بنوبات الصداع النصفي المزمن.
  • * التنفس والتأمل فالتنفس بعمق يساعد كثيرا على خفض مستويات التوتر وكذلك استعادة التركيز، كما أن ممارسة التأمل تساعد هي الأخرى في التخفيف من حدة الصداع النصفي.


أغلب من يعانون من الصداع النصفي(الشقيقة) يحاولون العثور على الوسيلة الأنجح للسيطرة عليه. لهذا فقد قمنا بتقديم مجموعة من الحلول منها الطبية والطبيعية. لكن حالة كل شخص مختلفة والحقيقة هي أنه لا يوجد شيء واحد يصلح لجميع المرضى. ومما يزيد الأمر سوءًا أن الجميع يسيئون فهم نوبات الصداع النصفي أو الشقيقة أو يُقللون من آلامه.


لهذا من الضروري أن يُأخذ الألم بجدية وأن تُقدم الرعاية الصحية لمن يعاني منه. لأن الصداع النصفي يؤثرأكثر على الحياة الاجتماعية للناس، وعلى قدرتهم على أن يعيشوا حياة طبيعية.

author-img
أماليا

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent