random
آخر الأخبار

كيفية التوقف والتخلص من المماطلة والتسويف

 إنه عصر الجمعة والساعة تدق. أنت تعمل بجهد لإكمال مهمة قبل الساعة الخامسة من الموعد النهائي، بينما تلعن نفسك بصمت لعدم البدء بها عاجلاً.

 

  • كيف حدث هذا؟ ماذا حصل؟ لماذا فقدت تركيزك؟

 

حسنًا، كانت هناك الساعات التي قضيتها في إعادة قراءة رسائل البريد الإلكتروني والتحقق من وسائل التواصل الاجتماعي، و "التحضير" المفرط، واستراحات القهوة، والوقت الذي تقضيه في مهام أخرى كان من الممكن أن تتركها بأمان للأسبوع المقبل.

 
التسويف,المماطلة,المماطلة والتسويف,كيفية التوقف والتخلص من المماطلة والتسويف,التسويف والمماطلة,التسويف و المماطلة,التخلص من التسويف,كيفية التخلص من التسويف,خطوات لعلاج المماطلة والتسويف,تخلص من التسويف,علاج التسويف,حل مشكلة التسويف,كيف تتخلص من المماطلة,كيفية التغلّب على المماطلة,كيف تتخلص من التسويف,كيف اتخلص من المماطلة والتسويف,كيفية التخلص من المماطلة,المماطلة والتأجيل,كيف أتخلص من المماطلة,علاج المماطلة والتسويف,التوقف عن اتسويف,كيفية التغلب على التسويف والمماطلة,من التسويف والمماطلة

تبدو مألوفة؟ إذا كان الأمر كذلك، فأنت لست وحدك!


نظرة عامة عن التوقف والتخلص من المماطلة والتسويف


  • ماهو التسويف


التسويف فخ يقع فيه الكثير منا في الواقع، وفقًا للباحث والمتحدث بيرس ستيل، ٪ 95 منا يماطل إلى حد ما. في حين أنه قد يكون من المريح معرفة أنك لست وحدك، فقد يكون من المريح أن تدرك إلى أي مدى يمكن أن يعيقك ذلك.

 

في هذه المقالة، ننظر إلى سبب حدوث ذلك، ونستكشف استراتيجيات لإدارة عبء العمل الخاص بك وتحديد أولوياته بشكل أكثر فعالية. مع معرفة كيفية التوقف والتخلص من المماطلة والتسويف.


هل المماطلة والتسويف هو نفسه كسول؟

 

غالبًا ما يتم الخلط بين التسويف والكسل، لكنهما مختلفان تمامًا.

 

التسويف عملية نشطة  تختار أن تفعل شيئًا آخر بدلاً من المهمة التي تعرف أنه يجب عليك القيام بها. في المقابل، يشير الكسل إلى اللامبالاة والخمول وعدم الرغبة في التصرف.

 

التسويف عادة ما ينطوي على تجاهل مهمة غير سارة، ولكن من المحتمل أن تكون أكثر أهمية، لصالح مهمة أكثر متعة أو أسهل.

 

لكن الاستسلام لهذا الدافع يمكن أن يكون له عواقب وخيمة. على سبيل المثال، حتى نوبات المماطلة البسيطة يمكن أن تجعلنا نشعر بالذنب أو الخجل. يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الإنتاجية ويجعلنا نفقد تحقيق أهدافنا.

 

إذا قمنا بالمماطلة على مدى فترة طويلة من الزمن، فيمكننا أن نشعر بالإحباط وخيبة الأمل في عملنا، مما قد يؤدي إلى الاكتئاب وحتى فقدان الوظيفة، في الحالات القصوى.

 

تعلم كيفية التوقف عن المماطلة والتسويف


التسويف,المماطلة,المماطلة والتسويف,كيفية التوقف والتخلص من المماطلة والتسويف,التسويف والمماطلة,التسويف و المماطلة,التخلص من التسويف,كيفية التخلص من التسويف,خطوات لعلاج المماطلة والتسويف,تخلص من التسويف,علاج التسويف,حل مشكلة التسويف,كيف تتخلص من المماطلة,كيفية التغلّب على المماطلة,كيف تتخلص من التسويف,كيف اتخلص من المماطلة والتسويف,كيفية التخلص من المماطلة,المماطلة والتأجيل,كيف أتخلص من المماطلة,علاج المماطلة والتسويف,التوقف عن اتسويف,كيفية التغلب على التسويف والمماطلة,من التسويف والمماطلة

كما هو الحال مع معظم العادات، من الممكن التغلب على التسويف. اتبع الخطوات أدناه لمساعدتك على التعامل مع التسويف ومنع حدوثه:

 

الخطوة 1: أدرك أنك تماطل


قد تؤجل مهمة لأنك اضطررت إلى إعادة ترتيب أولويات عبء العمل لديك. إذا كنت تؤجل مهمة مهمة لفترة وجيزة لسبب وجيه حقًا، فأنت لست بالضرورة مماطلاً. ومع ذلك، إذا بدأت في تأجيل الأمور إلى أجل غير مسمى، أو بدلت التركيز لأنك تريد تجنب القيام بشيء ما، فمن المحتمل أن تكون كذلك.

 

  • يمكنك أيضًا المماطلة إذا كنت:

 

  • املأ يومك بالمهام ذات الأولوية المنخفضة.
  • اترك عنصرًا في قائمة المهام الخاصة بك لفترة طويلة، على الرغم من أهميته.
  • اقرأ رسائل البريد الإلكتروني عدة مرات دون اتخاذ قرار بشأن ما يجب فعله بها.
  • ابدأ مهمة ذات أولوية عالية ثم انطلق لإعداد القهوة.
  • املأ وقتك بالمهام غير المهمة التي يطلب منك الآخرون القيام بها، بدلاً من متابعة المهام المهمة الموجودة بالفعل في قائمتك.
  • انتظر لتكون في "مزاج جيد" ، أو انتظر "الوقت المناسب" لإنجاز مهمة ما.


  • تلميح:

خذ اختبارنا الذاتي ، هل أنت مماطل؟ لتحديد مقدار المماطلة.

 

الخطوة الثانية: اكتشف سبب المماطلة


أنت بحاجة إلى فهم أسباب المماطلة قبل أن تتمكن من البدء في التعامل معها وتعلم كيفية التوقف والتخلص من المماطلة والتسويف.

 
التسويف,المماطلة,المماطلة والتسويف,كيفية التوقف والتخلص من المماطلة والتسويف,التسويف والمماطلة,التسويف و المماطلة,التخلص من التسويف,كيفية التخلص من التسويف,خطوات لعلاج المماطلة والتسويف,تخلص من التسويف,علاج التسويف,حل مشكلة التسويف,كيف تتخلص من المماطلة,كيفية التغلّب على المماطلة,كيف تتخلص من التسويف,كيف اتخلص من المماطلة والتسويف,كيفية التخلص من المماطلة,المماطلة والتأجيل,كيف أتخلص من المماطلة,علاج المماطلة والتسويف,التوقف عن اتسويف,كيفية التغلب على التسويف والمماطلة,من التسويف والمماطلة

على سبيل المثال، هل تتجنب مهمة معينة لأنك تجدها مملة أو غير سارة؟ إذا كان الأمر كذلك، فاتخذ خطوات لإخراجها من الطريق بسرعة، بحيث يمكنك التركيز على جوانب وظيفتك التي تجدها أكثر إمتاعًا.

 

يمكن أن يؤدي التنظيم السيئ إلى التسويف والمماطلة. نجح الأشخاص المنظمون في التغلب عليها لأنهم يستخدمون قوائم المهام ذات الأولوية وإنشاء جداول زمنية فعالة. تساعدك هذه الأدوات على تنظيم مهامك حسب الأولوية والموعد النهائي.

 

حتى لو كنت منظمًا، فلا يزال بإمكانك الشعور بالإرهاق من المهمة. ربما تكون لديك شكوك حول قدرتك وتشعربالقلق من الفشل، لذا فأنت تؤجله وتبحث عن الراحة في القيام بعمل تعرف أنك قادر على إكماله.

 

يخشى بعض الناس النجاح بقدر ما يخشون الفشل. يعتقدون أن النجاح سيؤدي إلى إغراقهم بطلبات تولي المزيد من المهام.


من المثير للدهشة أن الكماليين غالبًا ما يكونون مماطلين. في كثير من الأحيان، يفضلون تجنب القيام بمهمة لا يشعرون أن لديهم المهارات اللازمة للقيام بها، بدلاً من القيام بها بشكل غير كامل.

 

سبب رئيسي آخر للمماطلة هو ضعف اتخاذ القرار. إذا كنت لا تستطيع أن تقرر ما تفعله، فمن المحتمل أن تؤجل اتخاذ إجراء في حالة قيامك بالشيء الخطأ.

 

  • تحذير:


بالنسبة لبعض الناس، فإن التسويف والمماطلة هو أكثر من مجرد عادة سيئة. إنها علامة على مشكلة صحية أساسية خطيرة. على سبيل المثال، يرتبط اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والوسواس القهري والقلق والاكتئاب بالتسويف.

 

تشير الأبحاث أيضًا إلى أن التسويف يمكن أن يكون سببًا للتوتر الشديد والمرض. لذلك، إذا كنت تعاني من التسويف المزمن أو المنهك ، فقد يكون اللوم على أحد هذه الحالات ، ويجب عليك طلب المشورة من متخصص مدرب.

 

الخطوة 3: اعتماد استراتيجيات مكافحة التسويف


التسويف,المماطلة,المماطلة والتسويف,كيفية التوقف والتخلص من المماطلة والتسويف,التسويف والمماطلة,التسويف و المماطلة,التخلص من التسويف,كيفية التخلص من التسويف,خطوات لعلاج المماطلة والتسويف,تخلص من التسويف,علاج التسويف,حل مشكلة التسويف,كيف تتخلص من المماطلة,كيفية التغلّب على المماطلة,كيف تتخلص من التسويف,كيف اتخلص من المماطلة والتسويف,كيفية التخلص من المماطلة,المماطلة والتأجيل,كيف أتخلص من المماطلة,علاج المماطلة والتسويف,التوقف عن اتسويف,كيفية التغلب على التسويف والمماطلة,من التسويف والمماطلة

التسويف أو المماطلة هو عادة نمط سلوك متأصل بعمق. هذا يعني أنه ربما لا يمكنك كسرها بين عشية وضحاها. تتوقف العادات عن كونها عادات فقط عندما تتجنب ممارستها، لذا جرب أكبر عدد ممكن من الاستراتيجيات أدناه، قدر الإمكان لمنح نفسك أفضل فرصة ممكنة للنجاح.

 

  • سامح نفسك على المماطلة في الماضي. تشير الدراسات إلى أن مسامحة الذات يمكن أن تساعدك على الشعور بمزيد من الإيجابية تجاه نفسك وتقليل احتمالية التسويف في المستقبل.
  • التزم بالمهمة. ركز على العمل وليس التجنب. اكتب المهام التي تريد إكمالها وحدد وقتًا لإنجازها. سيساعدك هذا على معالجة عملك بشكل استباقي.
  • وعد نفسك بمكافأة. إذا أكملت مهمة صعبة في الوقت المحدد، كافئ نفسك بمكافأة، مثل قطعة كعكة أو قهوة من المقهى المفضل لديك. وتأكد من ملاحظة مدى روعة إنهاء الأشياء!
  • اطلب من شخص ما أن يفحصك. ضغط الأقران يعمل! هذا هو المبدأ الكامن وراء مجموعات المساعدة الذاتية. إذا لم يكن لديك أي شخص تسأله، يمكن أن تساعدك أداة عبر الإنترنت مثل Procraster في المراقبة الذاتية.
  • تصرف كما تذهب. تعامل مع المهام بمجرد ظهورها، بدلاً من تركها تتراكم في يوم آخر.
  • أعد صياغة حوارك الداخلي. تشير عبارتا "بحاجة إلى" و "يجب أن"، على سبيل المثال، إلى أنه ليس لديك خيار فيما تفعله. هذا يمكن أن يجعلك تشعر بعدم القدرة وقد يؤدي إلى تخريب الذات. ومع ذلك، فإن قول "أختار ذلك" يعني أنك تمتلك مشروعًا، ويمكن أن تجعلك تشعر بقدر أكبر من التحكم في عبء عملك.
  • قلل من المشتتات. أغلق بريدك الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي وتجنب الجلوس في أي مكان بالقرب من التلفزيون أثناء عملك!


  • تلميح:


نهج بديل هو تبني "فن التأخير". تظهر الأبحاث أن "التسويف النشط" أي التأخير المتعمد في البدء في شيء ما حتى تتمكن من التركيز على المهام العاجلة الأخرى - يمكن أن يجعلك تشعر بمزيد من التحدي والتحفيز لإنجاز الأشياء. يمكن أن تعمل هذه الاستراتيجية بشكل جيد إذا كنت شخصًا يزدهر تحت الضغط.

 

ومع ذلك، إذا قررت المماطلة فعليًا، فتأكد من تجنب وضع زملائك في العمل تحت أي ضغوط غير ضرورية وغير سارة وغير مرغوب فيها!

 

إذا كنت تماطل لأنك تجد مهمة غير سارة، فحاول التركيز على "اللعبة الطويلة". تظهر الأبحاث أن الأشخاص المندفعين هم أكثر عرضة للتسويف لأنهم يركزون على المكاسب قصيرة المدى. كافح هذا من خلال تحديد الفوائد طويلة المدى لإكمال المهمة. على سبيل المثال، هل يمكن أن يؤثر على مراجعة الأداء السنوية أو مكافأة نهاية العام؟

 

هناك طريقة أخرى لجعل المهمة أكثر إمتاعًا وهي تحديد العواقب غير السارة لتجنبها. على سبيل المثال، ماذا سيحدث إذا لم تكمل العمل؟ كيف يمكن أن تؤثر على أهدافك الشخصية أو الجماعية أو التنظيمية؟

 

في الوقت نفسه، قد يكون من المفيد إعادة صياغة المهمة من خلال النظر في معناها وأهميتها. سيؤدي ذلك إلى زيادة قيمته بالنسبة لك ويجعل عملك أكثر فائدة. من المهم أيضًا أن ندرك أنه يمكننا في كثير من الأحيان المبالغة في تقدير عدم رضاء المهمة. حتى محاولة إعطائها! قد تجد أنه ليس سيئًا كما كنت تعتقد، بعد كل شيء!

 

  • إذا قمت بالتسويف لأنك غير منظم، فإليك ست استراتيجيات لمساعدتك على التنظيم:

 
التسويف,المماطلة,المماطلة والتسويف,كيفية التوقف والتخلص من المماطلة والتسويف,التسويف والمماطلة,التسويف و المماطلة,التخلص من التسويف,كيفية التخلص من التسويف,خطوات لعلاج المماطلة والتسويف,تخلص من التسويف,علاج التسويف,حل مشكلة التسويف,كيف تتخلص من المماطلة,كيفية التغلّب على المماطلة,كيف تتخلص من التسويف,كيف اتخلص من المماطلة والتسويف,كيفية التخلص من المماطلة,المماطلة والتأجيل,كيف أتخلص من المماطلة,علاج المماطلة والتسويف,التوقف عن اتسويف,كيفية التغلب على التسويف والمماطلة,من التسويف والمماطلة

  1. احتفظ بقائمة مهام. سيمنعك هذا من نسيان تلك المهام المزعجة أو المرهقة "بشكل ملائم".
  2. حدد أولويات قائمة المهام الخاصة بك باستخدام مبدأ أيزنهاور العاجل أو المهم. سيمكنك هذا من التعرف بسرعة على الأنشطة التي يجب أن تركز عليها، وكذلك الأنشطة التي يمكنك تجاهلها.
  3. كن على درجة الماجستير في الجدولة وتخطيط المشروع. إذا كان لديك مشروع كبير أو مشاريع متعددة أثناء التنقل ولا تعرف من أين تبدأ، يمكن أن تساعدك هذه الأدوات في التخطيط لوقتك بشكل فعال، وتقليل مستويات التوتر لديك.
  4. تعامل مع أصعب المهام في أوقات الذروة. هل تعمل بشكل أفضل في الصباح أم بعد الظهر؟ حدد الوقت الذي تكون فيه أكثر فاعلية، وقم بالمهام التي تجدها أكثر صعوبة في هذه الأوقات.
  5. ضع لنفسك أهدافًا محددة زمنيًا. إن تحديد مواعيد نهائية محددة لإكمال المهام سيبقيك على المسار الصحيح لتحقيق أهدافك، وسيعني أنه ليس لديك وقت للتسويف!
  6. استخدم تطبيقات إدارة المهام والوقت. هناك العديد من التطبيقات المصممة لمساعدتك على أن تكون أكثر تنظيماً، مثل Trello و Toggl ، على سبيل المثال.


إذا كنت عرضة لتأخير المشاريع لأنك تجدها مربكة، فحاول تقسيمها إلى أجزاء أكثر قابلية للإدارة. نظّم مشاريعك في مهام أصغر وركز على بدئها بدلاً من إنهائها.

 

أخيرًا، إذا كنت تعتقد أنك تؤجل شيئًا لأنه لا يمكنك تحديد الإجراء الذي يجب اتخاذه أو تجد صعوبة في اتخاذ القرارات، فقم بإلقاء نظرة على مجموعة أدوات صنع القرار لدينا لمساعدتك على تطوير عملية اتخاذ القرار الخاصة بك مهارات.

 

  • النقاط الرئيسية


التسويف والمماطلة هو عادة تأخير مهمة مهمة، عادة بالتركيز على أنشطة أقل إلحاحًا وأكثر إمتاعًا وأسهل بدلاً من ذلك. وهو يختلف عن الكسل، وهو عدم الرغبة في التصرف.

 

التسويف والمماطلة يمكن أن يحد من إمكاناتك ويقوض حياتك المهنية. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تعطيل العمل الجماعي، وتقليل الروح المعنوية، وحتى يؤدي إلى الاكتئاب وفقدان الوظيفة. لذلك، من الضروري اتخاذ خطوات استباقية لمنعه.

 

الخطوة الأولى للتغلب على التسويف هي إدراك أنك تقوم بذلك. بعد ذلك، حدد الأسباب الكامنة وراء سلوكك واستخدم الاستراتيجيات المناسبة لإدارته والتغلب عليه.

 
author-img
أماليا

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent